Tag - كتابات ياسر قبيلات

ظلال الأسلاف السوفييت في قلعة الوزير لافروف (2)

// ياسر قبيلات //  تُعرف الخارجية الروسية بلغة أهلها، إختصاراً، بـالـ«ميد»؛ وهذه كلمة تتشكل من مزج أوائل الحروف في ثلاث كلمات روسية متتابعة، تعني حرفياً: «وزارة الشؤون الخارجية». وكان يلحق بهذه الكلمة، بطبيعة الحال، المختصر الحروفي الشهير الذي يشير إلى الاتحاد السوفيتي (إس. إس. إس. إر)، وفي العهد الحالي يرتبط بها اسم روسيا. وبالمحصلة، فإن الـ«ميد» بقي «ميداً»، رغم تغير الأحوال، وتبدل اسم الدولة وهويتها. مولوتوف وغروميكو كان الـ«ميد» دوماً، مكاناً مختلفاً، وهذا الاختلاف ليس وليد الصدفة، فقد صنعته عوامل كبيرة وجوهرية، [...]

اقرأ المزيد...

قلعة الوزير لافروف: الحجر يبني البشر (1)

|| ياسر قبيلات ||   ينشغل العالم اليوم، بمحاولة فهم السياسية الخارجية الروسية، لا سيما في الفترة العربية الأخيرة. وبالقدر نفسه، يثير الوزير سيرغي لافروف بشخصيته المقاتلة، حيرة أو إعجاب الكثيرين؛ فالرجل الذي يتذكره مشاهدو محطات التلفزة، في مقعده بمجلس الأمن الدولي، كصاحب وجه معذب لا يلوي على شيء، لم يعد كذلك منذ أن أُستدعي لدخول مقر وزارة الخارجية الروسية وزيراً، في العام 2004. ومنذ ذاك، أيضاً، تغيرت السياسة الخارجية الروسية، بل وتغيرت روسيا نفسها؛ كما عادت الخارجية الروسية، بمقرها المهيب، [...]

اقرأ المزيد...

السطو على بيت غوركي

ياسر قبيلات  من المعروف أن اليسار الأوروبي حينما أراد أن يتخفف من ماركس، وأن يتنصل من تأكيدات إنجلز على الماركسية بصيغتها التي وردت في المؤلفات ما بعد الهيغلية لناسك الفكر العالمي، لجأ إلى السطو على بيت غوركي! وهذه واحدة من «أعظم عمليات السطو» في التاريخ، وتستحق حلقة طويلة من برنامج يحمل ذات الاسم، تبثه محطة ناشيونال جيوغرافيك؛ وربما تكشف مثل هذه الحلقة عن العلاقات المتبادلة التي ربطت الكاتب الروسي والأديب السوفيتي الشهير مع بعض أصدقائه من أركان الثقافة في أوروبا وأميركا، [...]

اقرأ المزيد...

يوم خاصّ.. لسوفييتيّ عتيق!

ياسر قبيلات     مشهد قصف البرلمان الروسيّ بمدافع الدبَّابات عام 1993 بأمر مِنْ يلتسين، بسبب إصرار البرلمان على تطبيق الدستور، وقد أيَّدت واشنطن علناً جريمة يلتسين تلك أتذكر أن الأصدقاء الليبراليين من الأوساط الفنية في روسيا أغمضوا عيونهم عن الحقوق المدنية، وعن السلطة “الديمقراطية” الجديدة حينما أعلنت بلسان رئيسها بوريس يلتسن بأن على الشعب أن يتحلى بسعة الصبر إزاء مجرمي الشوارع، لأن هؤلاء “الشباب الجدعان” سيصنعون بسواعدهم واندفاعهم المستقبل الرأسمالي المشرق. أتذكر أنهم انشغلوا بتقديم برامج الطبخ في المحطات التي سيطرت عليها المافيا! وكانت [...]

اقرأ المزيد...

مكسيم غوركي.. أطول من المسموح به

ياسر قبيلات –   لا أعرف، بالضبط، متى أدرك مكسيم غوركي أنه أطول مما يُسمح به لرجل حزين؛ لكني على ثقة أن ذلك حدث في أعقاب الثورة الروسية الأولى، ولدى لقائه الأول بفلاديمير إيليتش لينين، القصير القامة، والمبتهج في نوبة دماثة غايتها الترحيب بالكاتب الروسي الشهير، الذي كان انتسب للتو لحزب العمال الديمقراطي الاشتراكي الروسي، في جناحه البلشفي. أي، حينما أوفده إلى الولايات المتحدة، متحدثاً أمام المثقفين الأميركيين ومحبي أدبه عن تلك الثورة الروسية الأولى المؤودة! سيظل ألكسي مكسيموفيتش (غوركي)، بعد ذلك [...]

اقرأ المزيد...

أناقة أخي جاك الذي لا تغفر له أميركا محاولته تغييرها

ياسر قبيلات –  كان الكتاب الأميركيون، في النصف الأول من القرن الماضي، يحرصون على تعميد تجاربهم الأدبية بسيرة حياة أوروبية، وعلى الخصوص في باريس. ولسبب ما، لم يكن جاك لندن بحاجة لهذه العمادة. سبب ذلك، يحدد علاقته بأبرز هؤلاء: همنغواي! لقد أسرف همنغواي في الحديث عن دور غيرتروود شتاين مستظلاً بتهذيب لغته. وهذه الـ«مجاملة» من هيمنغواي، الذي يهدد نقاده الأدبيين في نيويورك بقبضته، مفهومة ومعلومة، ويحتاج شرحها مقالاً مستقلاً. لكن أسباب تجاهل أو نسيان أو تناسي همنغواي الإشارة إلى جاك لندن، فهذا [...]

اقرأ المزيد...

تولستوي المتسول ودستويفسكي القاتل المحترف في حانة السياسيين

ياسر قبيلات* في حانة مكتظة بالسياسيين، إنزوى عدد من الأدباء في ركن منعزل، وراحوا يتهامسون. وبعد دقائق معدودة دخل فيودر ميخائيلوفيتش دستويفسكي. نظر في الأرجاء، ثم اختار مائدة تنتصب وسط موائد السياسيين. جلس إليها، ثم أخرج من حقيبته شطيرة منزلية، قضمها ببطء ريثما انتبه إليه النادل، وجاء ليقف جوار كتفه الأيسر. دستويفسكي وتولستوي طلب منه فيودر ميخائيلوفيتش أن يحضر طبقاً فارغاً، وأن يعد له شرابه المعتاد. وعند عبارة «الشراب المعتاد» ارتبك النادل، فانتبه إليه فيودر ميخائيلوفيتش، وفطن إلى أنه يرتاد الحانة للمرة [...]

اقرأ المزيد...

مسؤول روسيّ يتأمّل أوروبّا المصابة «بعقدة بروكسل»

ياسر قبيلات يشكو مسؤولٌ روسيّ، خلال جلسة تصفها بعض الكتابات الروسيّة بـ«المريحة بين أصدقاء مقرّبين»، فيقول: لقد أمضينا سنواتٍ نعتقد أنَّ العمل على تحرير أوروبّا مِنْ تبعيَّتها للولايات المتّحدة هي واحدة مِنْ أولى أولويّاتنا. وكنّا نتوقّع أنْ يقاوم الأميركيّون مسعانا بشدّة. وهم قاومونا بالفعل، وبضراوة. وهذا مفهوم؛ الولايات المتّحدة تستطيع أنْ تقبل بفكرة أنْ يختفي المحيط الأطلسيّ من الوجود، وأنْ يتلاشى معه ذلك البعد الاستراتيجيّ الذي يفصلها، بمسافة أمان، عن العالم. ولكنّها ليست في وارد أنْ تقبل باحتمال أنْ تكفّ [...]

اقرأ المزيد...

بيكاسوا والموناليزا وستالين.. جلسة لاستجواب بيكاسو

ياسر قبيلات لديّ أكثر مِنْ سبب يدفعني للاعتقاد أنَّ فيودر ميخائيلوفيتش دستويفسكي كان ليهتمّ جدّاً بحادثة سرقة الموناليزا الشهيرة في العام 1911، ليس فقط لأنَّه كان يحرص على حضور المحاكمات الشهيرة في عصره، التي استحضرها في أعماله. ولكن، ربَّما، لأن هذه «الجريمة» ارتبطت باِسمَيْ اثنين مِنْ أشهر الأعلام، في مجال لا علاقة له، نظريّاً، بالسرقة واللصوصيّة. ولديّ، كذلك، أكثر مِنْ سبب للاعتقاد أنَّني لو قابلت فيودر ميخائيلوفيتش على ذاك الممشى الحصويّ في سانت بطرسبورغ، لكان اهتمّ بأنْ يسمع مِنّي عن الحيثيّات [...]

اقرأ المزيد...

على شفا مفاجأة

ياسر قبيلات   هل أصبحت الأمور غاية في السوء؟ لا. السياق أشد هولاً من ذلك. لقد أصبح الأمر خطيراً فعلاً؛ وهو لم يعد متعلقاً بخلاف في سوريا، ولا حتى بسوريا نفسها. ولكنه يمس روسيا ذاتها، ولا يقتصر على علاقاتها بتركيا، أو بموقفها من الحرب على الإرهاب فقط.   بداية، فإن الحديث عن ضبط النفس، والإلتزام بعدم الإنجرار إلى عمليات عسكرية، لا يعني أن حرباً ما لن تدور رحاها من الآن وصاعداً، وستتسلسل حلقاتها متتالية، لتجعل من تاريخ سقوط الطائرة الروسية بداية لمرحلة [...]

اقرأ المزيد...