ما الذي صغَّر أزمة قطر في الملهاة السعوديّة!؟

// عليم إدريسوف //     فجأة، أصبحت قطر بالنسبة للمسؤولين السعوديين «قضية صغيرة جداً، ينبغي أن لا تشغل انتباه الناس». وهذا لا يعني شيئاً، في الواقع، سوى أن السعوديين وجدوا مدخلاً آخر للتعامل مع جوهر أزمتهم. أو بالأحرى، عثروا على مشروع بديل أهمّ، وأكثر جدوى ودافعية من إخضاع الدوحة.   إذن، ما الذي جعل أزمة قطر تصبح صغيرة!؟   يجيب المسؤولون السعوديون على هذا السؤال في الشق الثاني من تصريحاتهم، فيقولون: «هناك قضايا أكبر بكثير يجب على السعودية التعامل معها، بما فيها تلك التي تتعلق [...]

اقرأ المزيد...

الخليج السعوديّ والخليج الآخر.. مَنْ سيدفع الفواتير؟

// أنطون كاساتكين //     الذين اعتادوا الحديث عن «دول الخليج العربية»، ويحاولون توقع سيناريو حل الأزمة الخليجية مع قطر، عليهم أن يمرنوا أنفسهم على اعتياد الحديث عن «دول الخليج السعودية»، وتوطين أنفسهم على أن السيناريوهات المتوقع وضعها لا ترسم صورة للحل، ولكن تكتب فصولاً إضافية من أزمة الخليج.   واقع الحال، إن ما جرت العادة على تسميته بـ«دول الخليج العربية» لم يعد قائماً بصورته التي استدعت هذه التسمية، كما أنَّ الأزمة مع قطر لم تنشب «فجأة»، وبهذه الصورة العلنية غير المعهودة، لتنتهي [...]

اقرأ المزيد...

بعدما خسرت الرياض ذراع بغداد ولسان دمشق

// أنطون كاساتكين //     اعتادت السعودية على ممارسة نفوذها وفق مبدأ «القيادة من الخلف»؛ وهي في هذا كانت تحرص من جهة على وجود واجهة عربية غير خليجية في المقدمة، تتكون من دول على تماس مع قضايا «الشرق الأوسط» الشائكة، ومن أبرزها بالطبع الصراع العربي الإسرائيلي. وفي وقت ما، كانت هذه الدول تضم مصر والأردن. أو ما سمي بـ«محور الاعتدال»، الذي انتهى مع بدء «الربيع العربي».   ومن جهة ثانية، كانت الرياض تحرص على الاحتفاظ بعلاقات وطيدة وراء الكواليس، وأمامها في كثير من [...]

اقرأ المزيد...