الوقف الأرثوذكسيّ في فلسطين قضيّة وطنيّة وليست طائفيّة

// نعيم الاشهب //     يلاحظ، منذ وقت مبكر على قيام «دولة إسرائيلْ»، وتحديداً منذ العام 1950، أنَّ الرئاسة اليونانية للكنيسة الأرثوذكسية في فلسطين الانتدابية غدت أحد المصادر المهمّة لعملية سرقة الأرض الفلسطينية لصالح المؤسسات الاستيطانية الصهيونية، تحت مختلف أساليب التحايل، وخصوصاً تحت مسمَّى «التأجير» لمدة 99 سنة، وسوى ذلك.   وخطورة الصفقات التي قام ويقوم بها البطاركة اليونان المتعاقبون لنقل ممتلكات الطائفة الأرثوذكسية العربية الى المؤسسات الصهيونية ليست فقط في حجومها بل أيضاً في نوعيتها؛ أي طبيعة وأهميّة الأرض أو العقار الذي [...]

اقرأ المزيد...

أبو أحمد فؤاد لـ« هكذا»: خيارنا هو المقاومة بأشكالها كافَّة

// د. عماد الحطبة// – أعدَّ الأسئلة وأجرى اللقاء.     تُعرِّف الجبهة الشعبية عن نفسها على موقعها الإلكتروني بأنها: «حزب سياسي كفاحي يعمل لتوعية وتنظيم وقيادة الجماهير الفلسطينية من أجل استعادة الحقوق الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس كهدف مرحلي على طريق تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني، وإقامة دولة فلسطين الديمقراطية التي يعيش مواطنوها جميعاً بمساواة كاملة مِنْ دون تمييز في الحقوق والواجبات وبمعزل عن اللون والعرق والجنس والمعتقد. وهو يناضل من أجل إقامة [...]

اقرأ المزيد...