Tag - حبيب الزيودي

أبطئ قليلاً لنسألك

// ياسر قبيلات //     (في بكاء حبيب الزيودي في الذكرى الخامسة لرحيله*)   المَحَبَّة التي لم تحملها الكلمات إليك، عساها اليوم تبلغك؛ تقرأ لك شيئاً عنك، وعنا، وعن مقتلك، وعن الكلام الذي يطرق نافذة قريحتك؛ فافتح له الباب، وابطئ قليلاً، ثم ارسم على الماء والتراب صورتك..   عدَّ خطوات الإياب، وعُدْ بقلمك. عُدْ بخطوتك!   المحبة التي تمتحن نفسها بالكلام، تحاول جهد حروفها أن تجهلك؛ هي تعرف أنك لا تطيق النثر جواباً، وتبادرُ إلى الرد من مكمنك. فتسأل المحبة عنك لتعينك أن تنهض من عثرتك!   اسألها، ولعلها [...]

اقرأ المزيد...