الوقف الأرثوذكسيّ في فلسطين قضيّة وطنيّة وليست طائفيّة

// نعيم الاشهب //     يلاحظ، منذ وقت مبكر على قيام «دولة إسرائيلْ»، وتحديداً منذ العام 1950، أنَّ الرئاسة اليونانية للكنيسة الأرثوذكسية في فلسطين الانتدابية غدت أحد المصادر المهمّة لعملية سرقة الأرض الفلسطينية لصالح المؤسسات الاستيطانية الصهيونية، تحت مختلف أساليب التحايل، وخصوصاً تحت مسمَّى «التأجير» لمدة 99 سنة، وسوى ذلك.   وخطورة الصفقات التي قام ويقوم بها البطاركة اليونان المتعاقبون لنقل ممتلكات الطائفة الأرثوذكسية العربية الى المؤسسات الصهيونية ليست فقط في حجومها بل أيضاً في نوعيتها؛ أي طبيعة وأهميّة الأرض أو العقار الذي [...]

اقرأ المزيد...