جيِّد أنْ يستريح المرء ويريح

سعود قبيلات   يُفترض أنْ يرى مقالي، هذا، النور صبيحة اليوم المعيَّن لاجتماع الهيئة العامَّة لرابطة الكتّاب الأردنيين لانتخاب هيئتها الإداريَّة الجديدة. في اليوم نفسه، أكون وعدد مِنْ زملائي قد أنهينا دورتنا الثانية في إدارة الرابطة واستنفذنا حقّنا في الترشّح. ومِنْ حُسْن الحظّ أنَّ النظام الداخليّ للرابطة لا يجيز لنا أنْ نرشِّح أنفسنا للانتخابات مرَّةً ثالثة. وهذا تقليد حميد مكرَّس قانونيّاً ونظاميّاً في النقابات المهنيَّة الأردنيَّة، منذ زمنٍ طويل، كان (ولا يزال) موضع فخرنا جميعاً أمام زملائنا في النقابات العربيَّة. ومن [...]

اقرأ المزيد...

قيمة إنسانيَّة

سعود قبيلات   يتأثَّر الإنسان بشخصيَّات معيَّنة في مراحل مختلفة مِنْ حياته، وقد تكون هذه الشخصيَّات مِنْ أقربائه أو مِنْ بلده؛ شخصيَّات معروفة في محيطها الاجتماعيّ المحدود فقط، ولكنّها ذات تأثير مميَّز في هذا المحيط.. وحتَّى لو كان تأثيرها على شخص واحد فإنَّ هذا لا يقلِّل مِنْ قيمته الإنسانيَّة؛ وشخصيَّات عامَّة ذات قيمة وطنيَّة أو إنسانيَّة.. ولها تأثير على عدد كبير من الناس. وبالنسبة لكاتب هذه السطور، فقد تحدَّث في أكثر مِنْ مقابله مع صحف محليَّة أو عربيَّة، وفي أكثر مِنْ [...]

اقرأ المزيد...

الرفيق أبو خليل

سعود قبيلات شرَّفني رفيقي القديم المناضل الكبير الدكتور يعقوب زيَّادين بكتابة كلمة الغلاف الأخير لكتابه الجديد “لو عادت بي الأيَّام”، الذي صدر قبل أشهر؛ وتالياً أقدّم النصّ الذي كتبتُه لهذا الغرض والذي اختار الناشر قسماً كبيراً منه ووضعه على غلاف الكتاب: سمعتُ باسم الرفيق الدكتور يعقوب زيَّادين للمرَّة الأولى في قريتي، وكنتُ آنذاك لا أزال فتىً يافعاً وفي بداية انجذابي للفكر الثوريّ. وتكرَّستْ صورته في ذهني كنموذج حي للمناضل الثوريّ الحقيقيّ. وفيما بعد، تشرّفتُ بالتواصل مع الرفيق أبي خليل مِنْ [...]

اقرأ المزيد...

ياسر: (له وعنه؛ بمناسبة عيد ميلاده)

سعود قبيلات   أعاد مقال شقيقي ياسر “الأب والابن وروح نيسان”، الذي تحدّث فيه عن بعض ذكرياته المشتركة مع معتقلي انتفاضة نيسان 1989 في سجن “سواقة”، إلى ذاكرتي، العديد مِنْ ذكريات تلك المرحلة التي أصفها بالصعبة والمجيدة في الوقت نفسه. انطلقتْ شرارة الانتفاضة – كما هو معروف – مِنْ مدينة معان، ثمَّ انتقلتْ إلى الكرك والطفيلة ومادبا. ولم يكن لأحزاب المعارضة، التي لم تكن مرخَّصة آنذاك، دورٌ مباشر في إثارتها، ومع ذلك قام النظام بحملة اعتقالات واسعة شملتْ معظم قيادات وكوادر تلك [...]

اقرأ المزيد...

نسرين

سعود قبيلات يلتقي الواحد منّا بالكثير من الناس خلال مراحل حياته المختلفة؛ بعضهم، مهما طال لقاؤنا به وتعامُلنا معه، يختفي أثره مِنْ حياتنا بمجرّد غيابه عن عيوننا؛ وبعضهم، مهما كان مروره بحياتنا قصيراً، يستقرّ مقامه في نفوسنا.. حتَّى وإنْ باعدتْ بيننا وبينه المسافات والسنون. مِنْ هؤلاء الذين لا يكون مقامهم عابراً، صديقتي القديمة والطيِّبة نسرين أختر خاوري، وهي مِنْ عائلة أردنيَّة بهائيَّة مِنْ أصل إيرانيّ. عرفتُ نسرين عندما كنّا طلّاباً في الجامعة الأردنيَّة في أواخر سبعينيّات القرن الماضي. كانت ضمن المجموعة [...]

اقرأ المزيد...

موسى ونورس وسليمان

سعود قبيلات   يرى الناس الأحداث التاريخيّة الكبرى (ومِنْ ضمنها الحروب) بكليَّتها ومِنْ خلال تأثيراتها العامَّة ومكانتها في التاريخ؛ فتبدو مثل كتلة صمّاء مبهمة، خالية من الملامح التفصيليَّة ومقطوعة الصلة بالحياة وبالناس الحقيقيين. الأدب، وحده، يحاول أنْ يحلّ هذه المعضلة، فيؤنسن أحداث التاريخ، ويبثّ الحياة فيها، ويعيد رسم ملامحها الباهتة والممحوَّة. وكلّ أديب محترف يكون لديه نزوع دائم للتعامل مع أحداث التاريخ مِنْ خلال تفاصيلها الإنسانيَّة وتفاعلاتها الحيَّة. خطر لي هذا بينما كنّا نمرّ خلال الأسبوع الماضي بذكرى حرب حزيران 1967. لا [...]

اقرأ المزيد...

وجهة نظر في حادثة غريبة

سعود قبيلات    الوضع الذي مررتُ به الأسبوع الماضي كان بالنسبة لي وضعاً غريباً جدّاً؛ إذ قام مندوب إحدى الصحف المحليَّة بفبركة تصريحٍ كاريكاتيريّ على لساني بشأن الأوضاع في سوريا، رغم أنّني لم أدلِ بأيّ تصريح له! فبادرتُ إلى نشر توضيح مختصر في الجريدة نفسها كشفتُ فيه حقيقة تزوير ذلك الصحفيّ لكلامي؛ ولكنّني فوجئتُ برسالة مفتوحة، وصلتني بواسطة بريدي الإلكترونيّ، مِنْ صديقي الكاتب والناقد السوريّ صبحي الحديديّ، المقيم في لندن، وقد ثبّتَ فيها “التصريح” المنسوب إليّ وصاغ بالاستناد إليه عدداً [...]

اقرأ المزيد...