مثل كتلة من الرخام العاري

سعود قبيلات رغم اشتهارها بنزعتها العلميَّة الصارمة، ورغم كثرة المعادلات الجبريَّة والمفاهيم الاقتصاديَّة المتخصِّصة في العديد مِنْ أعمالها، فقد كانت روزا لكسمبورغ شديدة الحساسيَّة تجاه جماليَّات أسلوبها ولغتها في الكتابة. بل إنَّها حدَّدتْ مقاييس جماليَّة واضحة لكتابتها، وللكتابة العلميَّة عموماً، وللفن أيضاً؛ ففي إحدى رسائلها من السجن إلى حبيبها هانز ديفانباخ، وفي سياق حديثها عن كتابها “تراكم رأس المال.. نقد النقد” الذي ردَّتْ فيه على بعض منتقدي كتابها “تراكم رأس المال”، تقول: “والحقّ أنِّي أفخر بهذا العمل، وأعتقد جازمة أنَّه [...]

اقرأ المزيد...

رسائل حبّ عاملة النحل

سعود قبيلات “حب عاملة النحل” اسم رواية للمناضلة السوفييتيَّة المعروفة ألكسندرا كولنتاي؛ ترجمها إلى العربيَّة  الأديب الأردنيّ الراحل مؤنس الرزَّاز في أوائل ثمانينيَّات القرن الماضي. وهي تحكي تجربة حب عاصفة لمناضلة سوفييتيَّة نشيطة، مع مناضل فوضويّ (من التيَّار الثوريّ الفوضويّ الَّذي يرفض المؤسَّسات ويدعو إلى الحريَّة الكاملة). تدور أحداث الرواية بعيد قيام الثورة السوفييتيَّة بقليل. ويبدو لي أنَّه إلى جانب جمال الرواية، فإنَّ ما جذب مؤنس للقيام بترجمتها هو أنَّ كاتبتها غير معروفة كأديبة، رغم أنَّها معروفة كمناضلة ثوريَّة. ولكون [...]

اقرأ المزيد...

نهايات “رغبويَّة” وبدايات موضوعيَّة

سعود قبيلات يراد لهذا العصر الذي نعيش في أكنافه أنْ يكون، على وجه الخصوص، عصر النهايات الحاسمة؛ نهاية التاريخ، نهاية الأيديولوجيا، نهاية دور المثقَّف العضويّ، نهاية دولة الرعاية الاجتماعيَّة، نهاية عهد الاستقلال الوطنيّ.. الخ. إلا أنَّ هذه جميعاً، برأيي، نهايات زائفة ومدَّعاة، وهي في أحسن الأحوال نهايات مأمولة مِنْ قبل القائلين بها. ولقد وفَّر انهيار الاتِّحاد السوفييتيّ وحلفائه في أوروبَّا الشرقيَّة قدراً كبيراً من الضباب الذي ساعد على تغطية زيف تلك الادِّعاءات المتهافتة وسواها، وجعلها في أعين الكسالى فكريّاً (الذين يستسلمون [...]

اقرأ المزيد...

مهدي عامل ونقد الفكر اليومي

سعود قبيلات مهدي عامل مفكِّر عربي لبناني معروف، ولكن، لمن لا يعرفه، نقدِّم الملخَّص التالي: هو الدكتور حسن حمدان. ولد في بيروت عام 1936، ونال شهادتي الليسانس والدكتوراه في الفلسفة مِنْ جامعة ليون في فرنسا. وقد درَّس مادة الفلسفة في دار المعلِّمين بقسنطينة ـ الجزائر، ثمَّ في ثانويَّة صيدا للبنات في لبنان، ثمَّ انتقل للتدريس في الجامعة اللبنانيَّة ـ معهد العلوم الاجتماعيَّة، كأستاذ متفرِّغ لمواد الفلسفة والسياسة والمنهجيَّات. وهو صاحب مشروع فكري سياسي كبير، سعى مِنْ خلاله لإعادة صياغة النظريَّة [...]

اقرأ المزيد...

ماركس والمسألة اليهوديَّة

سعود قبيلات تعرَّض موقف الماركسيَّة من المسألة اليهوديَّة للكثير من الالتباس طوال النصف الثاني من القرن العشرين؛ وقد ساهم في خلق هذا الالتباس، وإبقائه، الماركسيُّون وأعداء الماركسيَّة على السواء. وذلك رغم أنَّ لينين كان قد حارب بقوَّة فكرة قيام حزب اشتراكي ديمقراطي يهودي(البوند) في روسيا، وقدَّم في سبيل ذلك مختلف الحجج والأسانيد الماركسيَّة. وفي المؤتمر الثاني للأمميَّة الشيوعيَّة (الكومنتيرن) الذي عقد عام 1920، بقيادة لينين، اكتشف المشاركون محاولة تسلُّل صهيونيَّة إلى الكومنتيرن كان هدفها الحصول على تمثيل فيه لـ”حركة التحرُّر [...]

اقرأ المزيد...

عصابة

سعود قبيلات كنَّا خمسة نجلس في المقهى إلى طاولة واحدة ونتبادل حديثاً طويلاً وممتعاً. غير أنَّ أحدنا، وكان محور الجلسة طوال الوقت، غفا فجأة. ظننَّا أنَّها استراحة بين شوطين من الحديث؛ فرحنا نتسلَّى بالنظر إلى بعضنا البعض، أو إلى الآخرين مِنْ حولنا، أو إلى رفيقنا النائم نفسه. غير أنَّ نومته طالت أكثر ممَّا توقَّعنا؛ فرحنا نحاول إيقاظه، ولكن مهما فعلنا لم ننجح. فأصابنا الهلع، وعندئذٍ رحنا نحاول متابعة حديثنا الذي انقطع، كأنَّ شيئاً لم يحدث، غير أنَّنا أيضاً لم ننجح؛ فرفيقنا [...]

اقرأ المزيد...

في تذكّر فتىً أسمر مِنْ قريتي

سعود قبيلات   ثمَّة قبر في مقبرة “مليح” محاط بشبك من القضبان الحديديَّة العالية، كلَّما مررتُ به في أثناء مشاركتي في تشييع أحد المتوفّين من القرية، أقف عنده قليلاً فتتداعى في ذهني بعض الذكريات التي تعود إلى أيَّام الطفولة والفتوَّة والشباب المبكِّر. ذلك القبر هو قبر صديق طفولتي وزميل دراستي في المدرسة الابتدائيَّة والإعداديَّة والثانويَّة الفنَّان الراحل المعروف فارس عوض (السواعدة). كان فارس وحيد أبويه، وكانت أسرته تسكن في منزلٍ مجاور لمنزل أسرتي. وقد كان لنا معاً ومع أصدقاء آخرين من القرية الكثير [...]

اقرأ المزيد...

جوزيف صقر.. تجربة فنيَّة غنيَّة

سعود قبيلات   كنتُ (ولا أزال) أحبُّ غناء جوزيف صقر؛ ففي صوته بحَّة حنونة تدخل القلب مباشرة، وفيه عمق وصفاء. كما أنَّ أداءه يتميَّز بطاقة تعبيريَّة قويَّة، وهو، بالإضافة إلى هذا كلِّه، يجمع، في مثالٍ نادر، بين الجد والهزل؛ بين العمق والبساطة؛ بين القوَّة والمرونة؛ المرونة التي تبدو أحياناً كنوع من الوهن الخادع؛ الوهن الموظَّف فنيّا بصورة احترافيَّة عالية؛ حتَّى لَيبدو لك لأوَّل وهلة أنَّ عقد النغم على وشك أنْ ينفرط ويتحوَّل إلى نشاز، لكنَّك لا تلبث أنْ تدرك أنَّ هذه [...]

اقرأ المزيد...

فيروز.. مِنْ دون قهوة الصباح

سعود قبيلات   لم أكتب عن فيروز مقالاً مستقلاّ مِنْ قبل، وليس سبب ذلك هو أنَّني أقلّ مِنْ الآخرين إعجاباً بفنِّها ومحبَّة له، بل لأنَّني كنتُ أرى أنَّه لم يبق، تقريباً، كاتب أو فنَّان، أو حتَّى سياسيّ، إلا وأدلى برأيه في فيروز وفنِّها، إلى حدّ أنَّه تصعب الإحاطة بعدد المقالات التي خُصِّصتْ للحديث عنها. وبالتالي فقد قلت لنفسي دائماً بأنَّه مع كلّ هذا الكمّ من الكتابة والتصريحات والمقابلات التي تتناول الظاهرة الفيروزيَّة، فما الذي يمكن أنْ يتبقَّى للحديث في هذا المجال [...]

اقرأ المزيد...

فكرة مخاتلة

سعود قبيلات سادت، ابتداءً مِنْ تسعينيَّات القرن الماضي، موجة من الليبراليَّة سُمِّيتْ بالليبراليَّة الجديدة. وكلمة الجديدة تشير، ضمناً، إلى استعادة اتِّجاه فكريّ قديم. وهو الاتِّجاه الليبراليّ الذي ارتبط بالرأسماليَّة المتوحِّشة عندما كانت في أوجها في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.. حيث مارستْ الرأسماليَّة،آنذاك، استغلالها البشع للناس بلا ضوابط ولا حدود؛ الأمر الذي ولَّد في حينه الأفكار الاشتراكيَّة والاجتماعيَّة المضادَّة لها. ولذلك، فالليبراليَّة، ليستْ فكرة جديدة، وهي بخلاف ادِّعاءاتها فكرة محافظة ورجعيَّة؛ كما أنَّها، أيضاً، بخلاف استعارتها كلمة الحريَّة لوصف نفسها [...]

اقرأ المزيد...