هل تنجح ألمانيا في إعاقة طموحات «ابن سلمان»؟

// أنطون كاساتكين //     مرة جديدة وجد العالم نفسه إزاء مداخلة ألمانية علنية جريئة تعلِّق بنبرة واضحة على واحدة من أكثر القضايا الحساسة التي تخص بلداً تتجنب دول العالم تناول شؤونه أو التعليق عليها علناً.. وحتَّى لو تلميحاً: المملكة العربية السعودية.   المداخلة الألمانية، هذه المرة، جاءت على لسان وزير الخارجية زيغمار غابرييل، خلال مؤتمر صحافي جمعه بنظيره اللبناني جبران باسيل الذي يقوم بجولة أوروبية لحشد الدعم الأوروبي لمسعى بلده تحرير رئيس وزرائه الذي أحتجزته الرياض حتى السبت.   قال غابرييل: «هناك إشارة مشتركة [...]

اقرأ المزيد...

ما الذي صغَّر أزمة قطر في الملهاة السعوديّة!؟

// عليم إدريسوف //     فجأة، أصبحت قطر بالنسبة للمسؤولين السعوديين «قضية صغيرة جداً، ينبغي أن لا تشغل انتباه الناس». وهذا لا يعني شيئاً، في الواقع، سوى أن السعوديين وجدوا مدخلاً آخر للتعامل مع جوهر أزمتهم. أو بالأحرى، عثروا على مشروع بديل أهمّ، وأكثر جدوى ودافعية من إخضاع الدوحة.   إذن، ما الذي جعل أزمة قطر تصبح صغيرة!؟   يجيب المسؤولون السعوديون على هذا السؤال في الشق الثاني من تصريحاتهم، فيقولون: «هناك قضايا أكبر بكثير يجب على السعودية التعامل معها، بما فيها تلك التي تتعلق [...]

اقرأ المزيد...

اندفاعة الرياض المتسارعة.. إلى أين تتَّجه؟

// أنطون كاساتكين //     الأحداث السعودية المفاجئة ليس من المفترض أن تفاجئ أحداً؛ فالمملكة تتحرك باندفاع مُسيّرة بـ«وقود داخلي» عالي الدافعية، يتمثل بهاجس ترتيب انتقال العرش لولي العهد محمد بن سلمان بـ«سلاسة». والسلاسة بطبيعة الحال تعني، هنا، استقدام «الشرور» والاعتراضات المتوقعة، والتعامل معها فوراً، بسلطة الملك الحالي، سلمان بن عبد العزيز، الذي يحكم بـ«شرعية» أبناء مؤسس المملكة.   وبالتالي، فإن الإجراءات الداخلية السعودية التي طالت «أحد عشر أميراً وعشرات الوزراء السابقين والمسؤولين والقادة العسكريين ورجال الأعمال» هي، بغض النظر عن مصداقية أية [...]

اقرأ المزيد...

سوريا – «إسرائيل».. والرسائل التي تُرسَل وتُقرأ بهدوء

// ياسر قبيلات //   منظومة اس 400 المضادة للطائرات والصواريخ   تزايدت الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا منذ بدء الأحداث فيها، وهذا «طبيعي». وفي الغالب كانت سوريا تمتنع عن الرد على هذه الاعتداءات، وهذا مفهوم. أما من لم يعتبروا ذلك، لسبب أو لآخر، سلوكاً مفهوماً، فقد اعتادوا الأمر، وكفوا عن اعتباره أمراً مثيراً للاهتمام؛ غير أن الحال تغير بعد «التدخل» الروسي، وبات يُنظر إلى هذه الاعتداءات بطريقة مختلفة، عنوانها سؤال رئيس يتم طرحه بعد كل اعتداء إسرائيلي: لماذا لم تمنعه روسيا؟   عملياً، ذلك يعني [...]

اقرأ المزيد...

اليسار و«الاستفتاء» في إقليم كردستان.. ما العمل؟

// رزكار عقراويّ //     القوى اليسارية في العراق كانت سباقة في النضال مِنْ أجل حقوق القوميات والأقليات والدفاع عنها، ونادت بحقها في تقرير مصيرها منذ بداية تشكل أولى التنظيمات الشيوعية واليسارية في ثلاثينات القرن المنصرم، وكان لها موقفٌ امميٌّ واضح وأعطت مثلاً إنسانياً رائعاً لأحزاب تضم كافة القوميات والأقليات الموجودة في العراق، وكانت الوحدة الأممية الطبقية أحد الروابط الأساسية في تلك التنظيمات السياسية.   ومع أن للكثير من القوى والشخصيات اليسارية العراقية والكردستانية موقفاً داعماً ومؤيداً لحق تقرير المصير للشعب الكردي من [...]

اقرأ المزيد...

مفارقات وحقائق منسيّة عن «رياضة الفقراء»

// المحرر الرياضي //     لعل جملة «اللعبة الأكثر جماهيرية» من أكثر الجمل التي ترددت عند الحديث عن كرة القدم. تلك اللعبة التي تداعب خيال الفقراء والضعفاء، إذ يحلمون بها تحمل آمالهم ومشاعرهم الوطنية وتضعهم لـ 90 دقيقة على قدم المساواة مع الأمم (العظيمة) فنرى دولة مثل توغو أو كوستاريكا تهزم دول مثل ألمانيا والولايات المتحدة. ويمكن للعالم كله أن يعلم أن هنالك دولة تدعى ترينيداد وتوباغو إذا ما تأهلت إلى كأس العالم، في حين يخلط الكثيرون ما بين ألبانيا وألمانيا.   تحمل [...]

اقرأ المزيد...

سلمان في موسكو.. وقود محلِّيّ لزيارة «تاريخيّة»

// أنطون كاساتكين //       اختارت وسائل الإعلام وصف زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز إلى موسكو بـ«التاريخية» و«الأولى لملك سعودي إلى روسيا»؛ وفي الحقيقة، زار الملوك السعوديون موسكو، بدءاً من العام 1932، مراراً، ولكن بصفتهم أمراء، قبل توليهم العرش، رغم أن الاتحاد السوفيتي كان أول دولة غير عربية اعترفت بالمملكة العربية السعودية، وأقام علاقات معها منذ العام 1926.   في ذلك الحين، كانت «زيارات الأمراء» هي المستوى الأقصى المسموح به للعلاقات بين الدولتين في ظل النظام الدولي القديم، الذي مثلت فيه عصبة [...]

اقرأ المزيد...

مفترق طرق بين حرب بديلة وأخرى مستحيلة

// ياسر قبيلات //     اندلعت حرب «الربيع العربي» لتجاوز وضع حرج على الجبهة الشمالية لـ«إسرائيل» كان يقتضي على نحو ملح وضروري شن حرب لتجريد لبنان من «حزب الله» نهائياً، في ظرف كان واضحاً فيه تماماً أن مثل هذه الحرب مستحيلة، وغير مأمونة العواقب على الإطلاق؛ لأن أية حرب حينها (أواخر 2010 بدايات 2011) لم تكن لتجري وفق الشروط الإسرائيلية، التي ترتكز عادةً على حرب خاطفة تعتمد ضربات جوية مكثَّفة تتيح السيطرة على شيءٍ من الأرض.   الحرب الخاطفة تعني:   تحديد مدة الحرب بما [...]

اقرأ المزيد...

بيان من اتّحاد الشيوعيين الأردنيين في ذكرى استشهاد الرفيق ناهض حتَّر

    قبل عام، وتحديداً في الخامس والعشرين من أيلول، انطلقت رصاصات الحقد والغدر مستهدفة رفيقنا المفكر الماركسي، والمناضل الثوري ناهض حتر، فخرَّ شهيداً على مدخل قصر العدل، ليكون حتى في استشهاده بطلاً أسطورياً يصنع التاريخ. فقد سار على درب الشهادة مرفوع الرأس، رابط الجأش، يصرخ بوجه قاتليه أين هو العدل؟   قبل ذلك بحوالي الشهر، أطلق تنظيم الإخوان المسلمين عبر ذراعه الإعلامي (جريدة «السبيل») حملة مسعورة ضد الشهيد بدعوى إعادة نشر رسم يسيء إلى تصورهم للذات الإلهية. تلقف رئيس الوزراء هاني الملقي [...]

اقرأ المزيد...

هل ما زالت إسرائيل مهمّة في المنطقة؟

شيرمين نرواني   ترجمة: د. عماد الحطبة   (ينشر «هكذا» الترجمة العربيّة للمقال بإذنٍ من الكاتبة)   تمرّ تل أبيب بأسابيع سيئة. فقد تحولت فجأة من القوة التي تضبط إيقاع التوازن الإقليمي إلى قوة لا بد من قصقصة أجنحتها.    يحدث هذا في الوقت الذي يحقق فيه خصومها مكاسب استراتيجية على حدودها المباشرة. جوهر القضية يكمن في قلق إسرائيل من الصعود الإيراني في المنطقة. لقد أنهى الاتفاق النووي الذي تم توقيعه في العام 2015 عزلة الجمهورية الإسلامية وكان نكسة حقيقية للمؤسسة الإسرائيلية، لكن الضربة الحقيقية كانت هذا [...]

اقرأ المزيد...