Author - ياسر قبيلات

يوم خاصّ.. لسوفييتيّ عتيق!

ياسر قبيلات     مشهد قصف البرلمان الروسيّ بمدافع الدبَّابات عام 1993 بأمر مِنْ يلتسين، بسبب إصرار البرلمان على تطبيق الدستور، وقد أيَّدت واشنطن علناً جريمة يلتسين تلك أتذكر أن الأصدقاء الليبراليين من الأوساط الفنية في روسيا أغمضوا عيونهم عن الحقوق المدنية، وعن السلطة “الديمقراطية” الجديدة حينما أعلنت بلسان رئيسها بوريس يلتسن بأن على الشعب أن يتحلى بسعة الصبر إزاء مجرمي الشوارع، لأن هؤلاء “الشباب الجدعان” سيصنعون بسواعدهم واندفاعهم المستقبل الرأسمالي المشرق. أتذكر أنهم انشغلوا بتقديم برامج الطبخ في المحطات التي سيطرت عليها المافيا! وكانت [...]

اقرأ المزيد...

مكسيم غوركي.. أطول من المسموح به

ياسر قبيلات –   لا أعرف، بالضبط، متى أدرك مكسيم غوركي أنه أطول مما يُسمح به لرجل حزين؛ لكني على ثقة أن ذلك حدث في أعقاب الثورة الروسية الأولى، ولدى لقائه الأول بفلاديمير إيليتش لينين، القصير القامة، والمبتهج في نوبة دماثة غايتها الترحيب بالكاتب الروسي الشهير، الذي كان انتسب للتو لحزب العمال الديمقراطي الاشتراكي الروسي، في جناحه البلشفي. أي، حينما أوفده إلى الولايات المتحدة، متحدثاً أمام المثقفين الأميركيين ومحبي أدبه عن تلك الثورة الروسية الأولى المؤودة! سيظل ألكسي مكسيموفيتش (غوركي)، بعد ذلك [...]

اقرأ المزيد...

أناقة أخي جاك الذي لا تغفر له أميركا محاولته تغييرها

ياسر قبيلات –  كان الكتاب الأميركيون، في النصف الأول من القرن الماضي، يحرصون على تعميد تجاربهم الأدبية بسيرة حياة أوروبية، وعلى الخصوص في باريس. ولسبب ما، لم يكن جاك لندن بحاجة لهذه العمادة. سبب ذلك، يحدد علاقته بأبرز هؤلاء: همنغواي! لقد أسرف همنغواي في الحديث عن دور غيرتروود شتاين مستظلاً بتهذيب لغته. وهذه الـ«مجاملة» من هيمنغواي، الذي يهدد نقاده الأدبيين في نيويورك بقبضته، مفهومة ومعلومة، ويحتاج شرحها مقالاً مستقلاً. لكن أسباب تجاهل أو نسيان أو تناسي همنغواي الإشارة إلى جاك لندن، فهذا [...]

اقرأ المزيد...

تولستوي المتسول ودستويفسكي القاتل المحترف في حانة السياسيين

ياسر قبيلات* في حانة مكتظة بالسياسيين، إنزوى عدد من الأدباء في ركن منعزل، وراحوا يتهامسون. وبعد دقائق معدودة دخل فيودر ميخائيلوفيتش دستويفسكي. نظر في الأرجاء، ثم اختار مائدة تنتصب وسط موائد السياسيين. جلس إليها، ثم أخرج من حقيبته شطيرة منزلية، قضمها ببطء ريثما انتبه إليه النادل، وجاء ليقف جوار كتفه الأيسر. دستويفسكي وتولستوي طلب منه فيودر ميخائيلوفيتش أن يحضر طبقاً فارغاً، وأن يعد له شرابه المعتاد. وعند عبارة «الشراب المعتاد» ارتبك النادل، فانتبه إليه فيودر ميخائيلوفيتش، وفطن إلى أنه يرتاد الحانة للمرة [...]

اقرأ المزيد...

مسؤول روسيّ يتأمّل أوروبّا المصابة «بعقدة بروكسل»

ياسر قبيلات يشكو مسؤولٌ روسيّ، خلال جلسة تصفها بعض الكتابات الروسيّة بـ«المريحة بين أصدقاء مقرّبين»، فيقول: لقد أمضينا سنواتٍ نعتقد أنَّ العمل على تحرير أوروبّا مِنْ تبعيَّتها للولايات المتّحدة هي واحدة مِنْ أولى أولويّاتنا. وكنّا نتوقّع أنْ يقاوم الأميركيّون مسعانا بشدّة. وهم قاومونا بالفعل، وبضراوة. وهذا مفهوم؛ الولايات المتّحدة تستطيع أنْ تقبل بفكرة أنْ يختفي المحيط الأطلسيّ من الوجود، وأنْ يتلاشى معه ذلك البعد الاستراتيجيّ الذي يفصلها، بمسافة أمان، عن العالم. ولكنّها ليست في وارد أنْ تقبل باحتمال أنْ تكفّ [...]

اقرأ المزيد...

بيكاسوا والموناليزا وستالين.. جلسة لاستجواب بيكاسو

ياسر قبيلات لديّ أكثر مِنْ سبب يدفعني للاعتقاد أنَّ فيودر ميخائيلوفيتش دستويفسكي كان ليهتمّ جدّاً بحادثة سرقة الموناليزا الشهيرة في العام 1911، ليس فقط لأنَّه كان يحرص على حضور المحاكمات الشهيرة في عصره، التي استحضرها في أعماله. ولكن، ربَّما، لأن هذه «الجريمة» ارتبطت باِسمَيْ اثنين مِنْ أشهر الأعلام، في مجال لا علاقة له، نظريّاً، بالسرقة واللصوصيّة. ولديّ، كذلك، أكثر مِنْ سبب للاعتقاد أنَّني لو قابلت فيودر ميخائيلوفيتش على ذاك الممشى الحصويّ في سانت بطرسبورغ، لكان اهتمّ بأنْ يسمع مِنّي عن الحيثيّات [...]

اقرأ المزيد...

على شفا مفاجأة

ياسر قبيلات   هل أصبحت الأمور غاية في السوء؟ لا. السياق أشد هولاً من ذلك. لقد أصبح الأمر خطيراً فعلاً؛ وهو لم يعد متعلقاً بخلاف في سوريا، ولا حتى بسوريا نفسها. ولكنه يمس روسيا ذاتها، ولا يقتصر على علاقاتها بتركيا، أو بموقفها من الحرب على الإرهاب فقط.   بداية، فإن الحديث عن ضبط النفس، والإلتزام بعدم الإنجرار إلى عمليات عسكرية، لا يعني أن حرباً ما لن تدور رحاها من الآن وصاعداً، وستتسلسل حلقاتها متتالية، لتجعل من تاريخ سقوط الطائرة الروسية بداية لمرحلة [...]

اقرأ المزيد...

ستالين والشيوعيّون الصينيّون.. في وثيقتين تاريخيَّتين

ياسر قبيلات تعطي الوثائق المتعلقة بزعيم الدولة السوفيتية يوسف ستالين فكرة واضحة عن مواقفه من قائمة متعددة من القضايا النظرية والتنظيمية ونظرته وتقييمه للأحداث، وتؤرخ في الآن نفسه لطريقته في التعاطي مع كل ذلك. لوحة للفنَّان السوفييتيّ ديمتري نالبانديان ويشكل المنشور من هذه الوثائق، سواء على صورة وثائق كاملة أو مجتزأة، أرشيفاً من ثمانية عشر مجلداً؛ تتوزع ما بين برقيات ومحاضر اجتماعات وأحاديث، ومذكرات داخلية، وملاحظات بخط اليد كان يوجهها إلى رفاقه في القيادة السوفيتية، وتعليقات وتأشيرات مثبتة على الوثائق الرسمية [...]

اقرأ المزيد...

بوتين للسيسي: تذكّرهم جيّداً لأنَّهم سيعودون لزيارتكم مراراً

ياسر قبيلات مثلت الزيارة الروسية اختباراً مهماً للوضع في مصر؛ كما أنها حملت إشارات قوية بخصوص القدرة والاستعداد الروسيين لمواجهة الحملة الغربية على موسكو الموجهة نحو ضرب اقتصادها من بوابة عملتها الوطنية وعوائدها النفطية. وهنا، يمكن ملاحظة أن الآلة الحاسبة المصرية انتبهت إلى حقيقة أن العقوبات الاٌقتصادية على روسيا تضرب بالذات مناطق مساهمة روسيا بالاقتصاد العالمي، ومجالات اندماجها (وبالتالي: دعمها) للنظام المالي الدولي، الذي هو في جوهره أميركيّ. اللحظة التالية المهمة في الزيارة هي عندما كشفت الاستعدادات الحقيقية لدى الطرفين في [...]

اقرأ المزيد...

حلفاء ستالين العرب في الحرب العالميّة الثانية

ياسر قبيلات رفع العلم السوفييتيّ على الرايخستاغ في برلين عام 1945 يخصص الباحث الروسي ألكسي تشيتشكين كتابه» حلفاء ستالين غير المعروفين: 1940 – 1945» الصادر في العام 2012 (لم يترجم بعد إلى العربيَّة)، للإضاءة على حلفاء الاتحاد السوفيتي في الحرب العالمية الثانية. وبالتحديد، أولئك الحلفاء غير المتوقعين وغير المباشرين، الذين كان لهم دور مهمّ هنا أو هناك، في تدعيم جبهة التحالف ضد النازية، وإغلاق الطريق في وجهها في مناطق خطرة، كان يمكن أن يتسبب وصول الألمان إليها بمد جيش الفوهرر بحياة [...]

اقرأ المزيد...