Author - مُستضاف

عدن.. عندما كان حُكَّامها وجمال الفقهاء مشَّائين ويشترون بالدَّين

د. محمَّد جرادات لا يمكن لأي زائر لعدن التي كانت قلعة الثوريين العرب بنموذجها الماركسي الوحيد في العالم العربي، إلا أن يحط رحاله في ساحة العروض. هي عدن المصغرة، فيها كل شيء. فيها «الشابات» (الشابات، تلك، هي الجمع اليمني لمفردة Shop الإنجليزية، حيث كان هناك في تلك المنطقة تجمّع الدكاكين أيّام الاحتلال الإنجليزي). عدن ليلاً ومِنْ ضمن تلك الدكاكين كان يبرز دكّان العم سالم الذي كان الجميع يشتري منه بالآجل. وأذكر – على سبيل الطرفة – أنَّ أبناء العم سالم وأبناء [...]

اقرأ المزيد...

عدن التي كانت قلعة الثوّار وقبلتهم

د. محمَّد جرادات آنذاك، إن احترت في البحث عن رفيق أو ثائر من رفاق النضال والسلاح واليسار والقومية العربية بمختلف اتجاهاتها، فما عليك إلا أن تتجه صوب عدن؛ فهي كانت قلعة الثوريين العرب وأيقونتهم، وقبلة ثوار العالم، وقد ظلَّتْ كذلك منذ دحرها للمستعمر الإنجليزي عام 1967، وطيلة تجربتها الماركسية على مدار 23، عاماً إلى أن بلعها تحالف علي عبد الله صالح و«حزب الإصلاح» (فرع «الإخوان المسلمين» في اليمن)، نتجية تفريط قيادة الحزب الاشتراكي اليمني التي سلمت كل انجازات وأحلام شعب [...]

اقرأ المزيد...

إنَّنا نتلثَّم.. ولكنَّنا لا نتلعثم

د. محمَّد جرادات كان لدينا هاجس متنام بأنَّ الحزب الاشتراكي اليمنيّ قد شرع بالسير في درب الخسارات؛ بدأ ذلك مع حرب كانون الثاني/يناير 1986 المشؤومة، وتوضَّح بعض الشيء في المرحلة اللاحقة، وزاد وضوحاً عندما صرنا نسمع أحاديثاً صريحةً عنه من رفاق يمنيين في الجامعة وفي «أشيد» (اتّحاد الشباب الديمقراطيّ اليمنيّ)، وفي المنظمات النقابية والعمالية والنسائية، وتسارع القلق مع الإعلان عن بدء الحوارات بشأن الوحدة، وتفاقم مع بيروسترويكا غوربي (اسم الدلع أو الشتيمة أو السخرية لغورباتشوف)، وأصبح ذلك بمثابة اليقين لدينا [...]

اقرأ المزيد...

الهرب من الوحدة

د. محمَّد جرادات على الرغم من توق اليمني، خصوصاً الجنوبي، إلى الوحدة، ونظرته إليها بأنها قدر لا مفر منه، وضرورة لا يجوز له أنْ يحيد عنها، إلا أنَّ ما جرى صبيحة 22 أيَّار/مايو 1990 لم يكن بحجم الطموح ولا بمستوى الأمل. وكانت قد سبقت الإعلان عن الوحدة حوارات جرت على مختلف مستويات القيادة في الشطرين اليمنيين، تُوِّجت بدايةً في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 1989، بالتوقيع على اتفاقية عدن الوحدوية وعلى دستور دولة الوحدة، ومن ثم جاء الإعلان الرسمي للوحدة في 22 [...]

اقرأ المزيد...

حول «يهودية الدولة»: هل كانت إسرائيل في الماضي دولة يهودية؟

(دراسة قيّمة، لصديقنا المفكِّر والأديب العراقي المعروف الأستاذ فاضل الربيعيّ، تكرَّم بإرسالها إلينا لإعادة نشرها هنا – «المدوَّنة»):   ملاحظة: هذه الورقة ليست مقدمة لأي مؤسسة أو جهة سياسية. إنها خلاصة أفكاري وتصّوراتي عن كيفية الرّد على فكرة (يهودية الدولة). ويمكن للجانب الفلسطيني استخدامها في السجال ضد الأطروحة الصهيونية.   خلاصة تنفيذية:  يتعيّن على المفاوض الفلسطيني وخلال الجلسة الأولى من جلسات التفاوض، المزمع عقدها حول يهودية الدولة، أن يتوجه مباشرة إلى الجانب الإسرائيلي، ويطلب منه الإجابة عن السؤال التالي: هل كانت إسرائيل القديمة- (مملكة [...]

اقرأ المزيد...

الهرب إلى الوحدة اليمنية الذي أجهضها!

د. محمّد جرادات كان 22 أيار/مايو 1990 في عدن، يوماً مختلفاً، فيه من الفرح والبهجة بقدر ما فيه من القلق والحزن، وفيه من الأمل والحلم بقدر ما فيه من الوجع والألم والحنين، وفيه من الخوف على انتهاء دولة الجنوب واندثارها إلى غير عودة، ما لم يخففه أو يبدده تعلق الناس بأمل أو حلم أو وهم الوحدة بين «شَطري اليمن». الرئيس اليمنيّ الجنوبي الأخير: علي سالم البيض وكُثُر هم الذين قالوا في حينها بأنها ليست وحدة، إنما هي «بلع»، و«اغتيال لتجربة الجنوب». [...]

اقرأ المزيد...

العدوان السعودي على اليمن.. نتائجه وتداعياته

أ.د. محمد أشرف البيومي*    أجهضت السعودية الحوار عبر الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي، الهارب من صنعاء ثم من عدن إلى الرياض، وتبنت مشروع «الأقاليم» الذي استهدفت من خلاله عزل وتقزيم، بل إقصاء، عناصر رئيسية من المجتمع اليمني. بعد رد فعل هذه العناصر على هذا الانقلاب السياسي بدأ العدوان الآثم على اليمن وشعبه. لقد دخل العدوان أسبوعه الرابع وطيران التحالف المعتدي يدمر المنشئات اليمنية المدنية مثل مصنع الألبان ومستودعات غذائية وأحياء سكنية وحتى الملاعب الرياضية، ويقتل المزيد من الأبرياء من [...]

اقرأ المزيد...

«برميل كرش» اليمنيّ والقذافي

د. محمَّد جرادات ..استقرت الأمور نسبياً في عدن؛ فقد غادر فريق علي ناصر محمد البلاد إثر هزيمته، وحكم فريق علي سالم البيض حتى يوم إعلان الوحدة بين شطري اليمن في 22 مايو/أيار 1990. هكذا بدا المشهد بعد بضعة أشهر من حرب 13 كانون الثاني/يناير 1986، لكن بقيت هناك أصوات مسموعة إلى حدٍّ ما، تطرح تساؤلاتٍ مشروعة، مِنْ مثل: إلى أين نمضي؟ وماذا بعد؟ ومن هو الفريق الآخر القادم الذي سيتصارع مع الفريق الحاكم الحالي؟ وهل ينبثق من رحمه؟ أم من [...]

اقرأ المزيد...

«نُقُد».. مِنْ تحت الأرض إلى عدن

د. محمَّد جرادات كانت فرحتنا لا توصف عندما هزم الشعب السوداني نظام جعفر النميري عام 1985 في الانتفاضة الشهيرة في نيسان/إبريل، رقصنا وطربنا مع رفاقنا السودانيين، في سكن الطلبة، والشوارع، وفي الكليات الجامعية، وفي مناطق عدة مثل الدكة والمعلا والتواهي وكريتر، ومدينة الشعب وخور مكسر والمدرسة الحزبية، وفي ساحة العروض (الشابّات)، وفي كل مكان في عدن. (الشابّات تلك، عبارة عن اسم الجمع اليمني الشعبي لمجموعة البقالات والدكاكين القديمة shops). كاتب المقال د. محمَّد جرادات ومحجوب شريف.. شاعر ومناضل شيوعيّ سودانيّ وكان [...]

اقرأ المزيد...

رسالة مفتوحة للرئيس السيسي مِن الدكتور أشرف البيوميّ

سيادة الرئيس المحترم عبد الفتاح السيسي.. بعد التحية: كاتب هذه الرسالة هو مواطن مصري تجاوز الثمانين من عمره وعاصر أحداثاً تاريخية عديدة في مصر وبقية الوطن العربي. لقد صُدِمتُ بقراركم الاشتراك في ما يُسمَّى «عاصفة الحزم» التي أعتبرها عدواناً صارخاً على الشعب اليمني (وليس فقط على الحوثيين كما يغالط الإعلام)، وتدخلاً كبيراً في شئونه الداخلية. إنَّ المساهمة في ما يسمي بعاصفة الحزم هي بمثابة تمكين النظام السعودي من استمرار هيمنته على اليمن لعقود والتي لم تسفر إلا عن إفقار شعبه وسلب إرادته [...]

اقرأ المزيد...