Author - باسل رفايعة

اغتيال ناهض حتّر كاختصارٍ مُريب

// باسل رفايعة //     كأنَّ هَذِهِ البلاد لَمْ تُطعن في صميمِ قيمها، وكرامتها، وعدالتها في 25 أيلول 2016، وكأنَّ الحقَّ شأنٌ ثانويٌّ، يسهلُ دفنهُ تحتَ ترابِ الفحيص، لينتهي ناهض حتَّر إلى مجردِ كاتبٍ، اغتالهُ همجيٌّ، دفاعاً عن الله، وما إلى ذَلِكَ مِنْ تسطيحٍ وتبسيطٍ، لحياةِ مثقَّفٍ خلافيٍّ، وصلبٍ، حملَ مشروعاً، وكانَ له حلفاء وخصوم، ولا تزالُ أفكارهُ ومواقفهُ محلَّ جدلٍ، لا يُمْكِنُ تجاوزهُ في النقاشِ الداخليِّ، والإقليميِّ.   لَمْ يتعامل الأردن الرسميّ مع اغتيال ناهض حتّر، كما ينبغي، لجريمةٍ، منسوجةٍ بخيوطٍ مريبةٍ، [...]

اقرأ المزيد...

ردّاً على التهديدات: الحياة لا تستقيم مع الخوف

// باسل رفايعة //     أكتبُ ما كتمتهُ شهوراً. كنتُ المرشَّحَ الأوَّلَ للقتلِ، بدلاً مِنَ الشهيدِ ناهض حتَّر. القاتلُ قَالَ ذَلِكَ صراحةً في المحكمة، وكانَ، ليترصَّدَ حضوري، ويُطلقَ رصاصاتٍ على رأسي، لولا تلكَ الذريعة، التي شاركَ بها ناهضُ ذَلِكَ الكاريكاتير. وهي ليستْ سوى ذريعة، فاغتيالُ ناهض سببٌ أعمى، لُمجرمينَ مُبصرين، ما يزالونَ على قيدِ الحياة.   في سجِّلاتِ محاكمةِ المُجرمِ رياض اسماعيل، قَالَ أمامَ القاضي، إنًَّهُ كانَ يُرِيدُ قتلي، ولكنَّهُ استفادَ من التحريضِ الرسميِّ على ناهض حتَّر، وساعدتهُ الظروفُ الحكوميةُ، والبياناتُ والتهديداتُ، فجاهدَ [...]

اقرأ المزيد...